الثروة النباتية
النخيل
الثروة السمكية
الثروة الحيوانية
إصدارات
الصور
قرارات الحظر ورفع الحظر
الدورات التدريبية
 

التقويم الزراعي الخاص بالحديقة المنزلية

 يناير :

 * الأزهار الشتوية :

في هذا الشهر تكون أزهار الأراولا قد أزهرت فيمكن قطف أزهارها ووضعها في زهريات أما الأزهار التي انتهى قصها لارتفاع 8-10سم عن سطح التربة وذلك لتشجيع النباتات على إخراج أعداد كبيرة لغرض إكثارها . ومن الأزهار والابصال التي تزهر في تلك الفترة (الأليسيم ، الأقحوان ، النرجس ، الجلاديولس واصناف اخرى) والتي يمكن ان يستفاد من ازهارها وعلى ان تكون فترة الري للأزهار كل 4-5 أيام .

 * الأسيجة النباتية :

تسمد جميع الأسيجة النباتية بالأسمدة العضوية المختمرة مع إزالة بقايا الأوراق والأفرع المتخشبة من الأسيجة كما يتم تسميدها بالأسمدة الآزوتية لزيادة النمو الخضري مع ريها كل 4-5 أيام .

 * زراعة الأشجار المثمرة :

يمكن الاستمرار بزراعة أشجار الموالح بعد التأكد من أنها أشجار مطعمة حسب النوع المرغوب في إثماره كما يجب عند الزراعة إزالة التنك إن كانت مزروعة به أما إذا كانت مزروعة في لفائف في تربة طينية ثقيلة وحولها لفائف من النخيل فيجب إزالة هذه اللفائف ونزع التربة من جهة واحدة تساعد الجذور على الحركة لزراعتها في أماكنها الجديدة بالحديقة أو المزرعة على أن تكون فترة الري كل 5-6 أيام .

 * السماد العضوي : 

إن لم يسبق تسميد الأشجار والشجيرات والحواجز والأسيجة بالأسمدة العضوية فيجب تسميدها بالأسمدة العضوية المختمرة وكمية السماد تختلف حيث تحتاج الأشجار الكبيرة إلى كميات أكثر منها في الأشجار الصغيرة حيث توضع في حفر الري ويجرى عزقها عزقا سطحيا بحيث لا يؤثر على الجذور السطحية للأشجار ثم تروي بالماء حسب حاجتها وحسب حالة الجو .

 * وقاية النبات :

مكافحة الآفات التي تظهر هذا الشهر ومنها المن والديدان القارضة والخضراء ومرض البياض الدقيقي .

 

فبراير :

 * الأزهار :

في هذا الشهر تزهر بعض الأنواع المبكرة من الأزهار الموسمية الشتوية فيمكن الاستفادة منها بقطفها ووضعها في زهريات كما يجب قطف الأزهار باستمرار حتى نساعد النباتات على تكوين أزهار أخرى أكثر حيوية وجمال أما إذا أريد أخذ بذور الأزهار لزراعتها في الموسم القادم  فيجب اختيار افضل الأزهار وأكبرها حجما وإبقائها على النباتات حتى تجف تماما وتحفظ بذورها لزراعتها في الموسم القادم .

 * الأشجار المثمرة والحرجية :

-      يتـم خلال هذه الفترة تقليم الأشجار والشجيرات التي لم يسبـق تقليمها من قبل .

-      إكثار الشجيرات المزهرة والمتسلقات مثل الجهنمية والياسمين واللبلاب بواسطة العقل .

-      زراعة عقل العنب والزيتون والتين والفل والأثل .

-  وتكون فترة الري كل 4 أيام مع إضافة السماد الكيماوي على دفعتين الأولى في منتصف شهر فبراير .

 * الأسيجة النباتية :

تسمد الأسيجة النباتية بالأسمدة الآزوتية وذلك لزيادة النمو الخضري أما إذا كانت الأسيجة قد تخشبت أعضائها فيمكن قصها قصا جائرا على ارتفاع 30سم حتى تتمكن النباتات من زيادة النمو الخضري وتحسين الحاجز النباتي وتكون فترة الري كل 4 أيام .

 * إكثار الصباريات :

يتم في النصف الأخير في هذا الشهر إكثار أنواع الصباريات التي تتكاثر بالعقل مثل الصبار الشمعة وصبار النجمة وغيرها .

* وقاية النبات : مكافحة الآفات التي تظهر هذا الشهر ومنها المن والديدان القارضة والخضراء ومرض البياض الدقيقي والبياض الزغبي.

 

مارس :

 * زراعة النجيل(الثيل) :

في هذه الفترة يتم زراعة بذور النجيل بعد تحضير المكان المراد زراعته حيث يسمد بالأسمدة العضوية وتعزق التربة جيدا ثم تسوى الأرض ثم تنثر البذور بعد خلطها بالرمل بنسبة 2:1 حيث يختار يوم غير عاصف لزراعة البذور ثم تغطى بواسطة المشط الزراعي وتروى التربة ، ويحتاج الدونم الواحد من البذور 6كغم وأفضل أنواع الثيل هو البرمودا وتكون فترة الري كل 3 أيام .

* التطعيم :

يتم في هذا الشهر تطعيم أشجار الموالح والزيتون حيث تطعم بالأصناف المرغوبة على أصول مقاومة مثل النارج والليمون الحلو حيث تكون العصارة النباتية نشطة مما يجعل منطقة التطعيم سريعة الالتحام ونسبة النجاح عالية .

 * قص الحواجز النباتية :

مع اعتدال الجو تنشط الحواجز النباتية بالنمو السريع مما يستدعي قصها والمحافظة على شكلها وتشكيلها حسب المطلوب .

 * الأزهار :

في هذه الفترة تزهر معظم الأزهار الشتوية التي سبق زراعتها من قبل فتجد الحديقة فقد ازدانت بأزهارها الجميلة وبرائحتها الفواحة لذا يجب قطف الأزهار والاستفادة منها كما يتم قص الأزهار الذابلة حتى تفسح المجال للنباتات بإعطاء أزهار أكثر حيوية وجمالا .

 * ري الحديقة :

تروى الحديقة حسب حاجتها للماء كما تقلل مياه بالنسبة للأشجار المثمرة المزهرة لأن كثرة الري تساعد على سقوط الأزهار .

* وقاية النبات :

-      مقاومة الحشرة القشرية على النخيل والمن على الخضروات .

-      الدودة الخضراء على الطماطم .

-      دودة السدر على أشجار السدر .

-      الذبابة البيضاء على الباذنجان .

-      البياض الزغبي على الخيار والبطاطا .

 

أبريل :

 * الأزهار الصيفية :

تستمر زراعة الأزهار الصيفية مثل الزينيا – الريحان – الماري جولد – عرف الديك – الامرنتس – الفنكروزا – البورتولاكا – ومكنسة الجنة في مشاتل ثم يتم تشتيلها .

 * زراعة بذور الثيل :

يمكن الاستمرار بزراعة بذور الثيل في الأماكن المخصصة لزراعتها داخل الحديقة بعد أن يتم تحضير التربة وتسويتها وكما يفضل زراعة البذور في يوم غير عاصف لأن الرياح تحرك البذور لذا فإن البذور لا تنزل في الأماكن المراد زراعتها وبذلك تكون الزراعة غير منتظمة ويحدث فراغ في المسطح .

* جمع البذور وقطف الأزهار :

يمكن الاستمرار بقطف الأزهار الشتوية للأنواع الصالحة للقطف ووضعها في زهريات داخل المنازل وأهمية القطف تعزى إلى أن بقاء الأزهار بعد تفتحها يستنزف غذاء النبات وبالتالي فإن القطف يجعل الأزهار المتبقية تنمو بأحجام مناسبة إلا أنه في حالة الأزهار الجيدة والممتلئة والتي يراد أخذ بذورها فهذه تبقى على النبات إلى أن تجف ثم تؤخذ بذورها وتحفظ لزراعتها في العام القادم .

 * قص الحواجز النباتية :

مع دفء الجو يزداد نمو شجيرات الحواجز وتزداد معه حاجتها للقص والتشكيل كما يجب عدم تركها حتى تتخشب أعضائها مما يصعب قصها بسهولة كما أن المنطقة المتخشبة في الحاجز تكون خالية من الأوراق فلذلك يكون منظر الحاجز غير مرغوب فيه .

* ري النبات :

تروى النباتات والأشجار والشجيرات والخضروات حسب حاجتها للماء وحسب ارتفاع الحرارة كما يجب تقليل مياه الري أثناء التزهير حتى لا يكون عاملا مساعدا على تساقط أزهار الأشجار المثمرة وتكون فترات الري كل 3 أيام مع مراعاة إضافة الدفعة الثانية من التسميد الكيماوي لأشجار الفاكهة (ماعدا الموالح) .  

* وقاية النبات :

مكافحة الآفات والأمراض وخاصة الدودة الخضراء على الخضروات ، والعناكب على الطماطم ، والخيار والباذنجان ، والمن ، مرض البياض الزغبي ، والبياض الدقيقي ، النيماتودا على الخضروات .

 

مايو :

 * زراعة النجيل (الثيل) :

يمكن الاستمرار في زراعة بذور النجيل بعد تحضير التربة وتسميدها وتسويتها وتكون فترة الري كل يومين .

 * جمع بذور الأزهار :

يتم جمع بذور الأزهار بعد اختيار الألوان والأنواع الجيدة منها وذلك لحفظها وزراعتها في الموسم القادم .

 * قص الحواجز النباتية :

مع ازدياد الحرارة والدفء يزداد نمو الحواجز مما يستدعي قصها وتشكيلها حسب الغرض الذي زرعت من أجله .

* ري النباتات :

من الملاحظ أنه بارتفاع درجات الحرارة تزداد حاجة النباتات للماء لذا يجب ريها حسب حاجتها للماء وحسب ارتفاع درجات الحرارة كما يفضل رش النباتات والأشجار بالماء الحلو وذلك لتنظيفها في الصباح الباكر أو بعد غياب الشمس مع مراعاة إضافة الدفعة الثانية من التسميد الكيماوي في حالة عدم إضافتها في شهر أبريل لأشجار الفاكهة (ماعدا الموالح) .

 * قلع الأبصال الشتوية :

تنتهي معظم الأبصال الشتوية من التزهير ويكون معظمها جفت أوراقها مثل التيوليب والنرجس والجلاديولاس وغيرها فتقلع هذه الأبصال وتوضع في صندوق به نشارة خشب وتحفظ في مكان بارد بعد وضع قليل من النفتالين في نشارة الخشب كما يمكن ترك الأبصال في تربة إن كانت محمية في مكان ظليل وذلك لحمايتها من الجفاف .

 * وقاية النبات :

مكافحة الآفات التي تظهر ومنها الديدان الخضراء والقارضة على الخضروات الورقية ونباتات الزينة ، المن – البق الدقيقي على الأشجار ، النيماتودا ، العناكب الحمراء ، القوقع والبزاقات .

 

يونيو :

 * الأشجار المثمرة :

-      ري الأشجار حسب الحاجة حتى لا تتساقط الثمار .

-  التسميد بالدفعة الثانية من السماد الكيماوي والتي عادة تحسب الكمية الكلية ما يعادل 200جم لكل سنة من عمر الشجرة .

-      الاستمرار في إزالة السرطانات غير المرغوب التي تظهر على سوق الأشجار أولا بأول .

-  رش الأشجار لتقليل البخر وإزالة الأتربة بقدر الإمكان ويفضل أن تكون إما في الصباح الباكر أو في المساء .

 * الأشجار والشجيرات :

-      قص الأسيجة النباتية والعمل على تشكيلها حسب الطلب .

-      ري الأشجار حسب حاجتها للماء وحسب الظروف الجوية .

-      تغطية ثمار الأشجار مثل التين لحماية ثمارها من الطيور .

-      تروى الأشجار على فترات كل يومين .

* مسطحات الخضراء :

يجب الاهتمام بالمسطحات الخضراء من ناحية :

-      الري حتى لا يصفر المسطح ويكون شكله غير مقبول .

-      القص وذلك عندما تصل للارتفاع المطلوب حيث أنها تنمو بسرعة .

-      تروى يوميا .

* المشاتل :

-      يكون زراعة بذور اللوز البحريني .

-  الحوليات الصيفية مثل ( الزينيا ، القطيفة ، الكوزمس ، عرف الديك ، الأمرانتس ، البورتولاكا ) ، وتكون أزهارها في أحسن حالاتها ويفضل إزالة الأزهار الرديئة ليمكن الحصول على بذور من الأزهار الممتازة .

* وقاية النبات :

مكافحة الآفات والأمراض التي تظهر خلال الشهر مثل الديدان الخضراء ، العناكب ، المن ، والبق الدقيقي على نباتات الزينة ، مرض البياض الدقيقي والزغبي وغيرها.

 

يوليو :  * المسطحات الخضراء :

-      يجب قص المسطحات الخضراء بالطول المناسب .

-      إجراء عملية التحديد بمنع النباتات من الامتداد خارج منطقة الزراعة.

-      الري الدوري كل يوم .

* الأسيجة النباتية :

تقص الأسيجة لأحد الأغراض الآتية :

-      التشكيل .

-      لإزالة الأجزاء اليابسة .

وفي كلتا الحالتين لا بد من تحديد الأجزاء المراد التخلص منها ثم البدء في التنفيذ حتى لا يؤثر على مهام السياج وشكله .

 * الأشجار المثمرة :

-      ري الأشجار حسب الحاجة حتى لا تتساقط الثمار .

-  التسميد بالدفعة الثانية من السماد الكيماوي والتي عادة تحسب الكمية الكلية ما يعادل 200جم لكل سنة من عمر الشجرة .

-      الاستمرار في إزالة السرطانات غير المرغوبة تظهر على سوق الأشجار أولا بأول .

-  رش الأشجار لتقليل البخر وإزالة الأتربة بقدر الإمكان ويفضل ان تكون إما في الصباح الباكر أو في المساء .

 * وقاية النبات :

مكافحة الآفات والأمراض التي تظهر خلال الشهر وخاصة الديدان الخضراء – العناكب – المن – الخنافس البرغوثية ومرض الذبول والبياض الدقيقي .

 

أغسطس :

 * الأشجار المثمرة : -  العناية بري الأشجار المثمرة خاصة أشجار الموالح حتى لا تنضج الثمار رديئة وذلك كل يومين .

-  تقليم الأفرع المتهدلة والمتشابكة وإزالة الأفرع الجافة والسرطانات مع إضافة الدفعة الثانية من التسميد الكيماوي خلال هذا الشهر .

 * المسطحات الخضراء :

-  زراعة بذور النجيل في المكان المعد لها بالحديقة وقص المسطحات الخضراء مع إجراء عملية التحديد .

-  تجهيز الأرض لزراعة الجازون فتعزق وتشمس ويخلط السماد البلدي بها وتسوى الأرض وتروى حتى تنبت الحشائش ثم تزال وتسوى ثانية وتترك لشهر أكتوبر موعد الزراعة .

 * الأسيجة النباتية :

-      يمكن الاستمرار في قص وتشكيل الحواجز النباتية حسب الغرض الذي زرعت من أجله .

-      يمكن زراعة الجديد من الأسيجة في هذا الشهر .

 * الأشجار والشجيرات :

تقلم الأفرع المتهدلة للأشجار والشجيرات وإزالة الأفرع الجافة مع موالاتها بالري المنتظم .

* وقاية النبات :

مكافحة الآفات والأمراض وخاصة مرض موت البادرات والنيماتودا .

 

سبتمبر :

 * المشاتل :

الأزهار يزرع منها العديد بعضها بهذا الشهر وبعضها يمتد موسم زراعتها حتى شهر ديسمبر وهنا نخص بالذكر ما يهمنا في هذا الشهر مثل الكلاركيا ، خبيزة الزهور ، الأقحوان ، العنبر ، والديمورفوتيكا .

 * الأشجار المثمرة والحرجية :

-  يتم نقل وزراعة الأشجار التي تم إكثارها بالعقل أو بالبذرة وتشتيلها مثل البرتقال ، الليمون ، الجوافة ، العنب ، والسدر .

-      إكثار أشجار الظل مثل الأكاسيا بأنواعها ، الكينا ، السلم ، والبوانسيانا .

 * وقاية النبات :

يتم مكافحة الآفات حال ظهورها على الخضروات التي زرعت خلال شهر أغسطس .

-      مقاومة الدودة الخضراء والقارضة .

-      مقاومة العناكب على الخضروات .

-      مقاومة المن على الخضروات الورقية .

-      مقاومة البياض الدقيقي .

-      تعقيم المشتل قبل الزراعة لتجنب موت البادرات .

 

أكتوبر :

 * الأزهار الشتوية :

في هذا الشهر يتم زراعة معظم الأزهار الشتوية مثل القرنفل ، المنثور ، البتونيا ، الأقحوان ، فم السمكة ، البانسيه ، الأستر ، أبوخنجر ، ديمورفوتيكا ، وغيرها كما يمكن زراعة الأبصال الشتوية مثل الجلاديولس ، النرجس ، التيوليب ، الفريزيا ، وغيرها ويفضل زراعتها على دفعات داخل الأحواض المعدة لها حتى لا تزهر كلها مرة واحدة ولضمان استمرار التزهير فترة أطول .

* المسطحات الخضراء :

تستمر زراعة المسطحات الخضراء بأنواع الثيل .

 * وقاية النبات :

مع اعتدال الجو وزيادة الرطوبة تزداد وطأة الآفات الزراعية من الأمراض وحشرات لذلك لابد من متابعة أعمال المكافحة حال ظهور الآفة حتى لا تترك أثرا ضارا على المحصول .

 

نوفمبر :

 * زراعة الأزهار الشتوية :

تنقل في هذا الشهر شتلات الأزهار الشتوية التي زرعت في الأشهر الماضية من المشاتل إلى أحواض سبق تحضيرها وعند الزراعة يراعى أن تكون الأزهار القصيرة في المقدمة والطويلة بالخلف وكذلك مراعاة الأزهار التي تحتاج فترة أطول لضوء الشمس وزراعتها في الأماكن المشمسة والأبصال التي تتطلب زراعتها في الظل تزرع في الأماكن المظللة وذلك مثل التيوليب ، النرجس ، والجلاديولس  .

 * تزهير الأراولا (الداوودي) :

تستمر نباتات الأراولا بالتزهير لذا يجب المحافظة على أزهارها والعمل على قطفها ووضعها في الزهريات .

* زراعة الشجيرات المزهرة :

في هذا الشهر يمكن الاستمرار في زراعة شجيرات الورد الجوري ، الفل ، والفتنة.

* زراعة الأشجار المثمرة :

الاستمرار في زراعة شتلات أشجار الموالح بعد التأكد من أنها مطعمة وحسب النوع المرغوب فيه وذات تفريع ونموات جيدة وخالية من الأمراض .

 * العزق والتسميد العضوي للأشجار :

يمكن البدء بعزق وتسميد الأشجار المثمرة وأشجار والظل وتسميدها بالسماد البلدي والعمل على تجديد حفر الري بما يتناسب مع حجم الأشجار .

ويعتبر التسميد من أهم العوامل التي تساعد النبات على النمو الجيد وكثرة التزهير ومقاومة الآفات والحصول على إنتاج جيد .

 * الأسيجة النباتية :

تقص الحواجز النباتية ولكن لا تقص قصا جائرا لأن انخفاض درجات الحرارة يؤثر على النباتات إذا قصت بشكل جائر كما يمكن الاستمرار بزراعة الحواجز قبل اشتداد البرد وهي تزرع على إبعاد حوالي 75سم تقريبا بين النبتة والأخرى كما يستحسن إضافة الأسمدة العضوية للحواجز خلال هذا الشهر .

 * المسطحات الخضراء :

تقص المسطحات الخضراء كلما كان ذلك ضروريا وقبل تكوين البذور ثم تسمد بالأسمدة العضوية المختمرة وإذا كان بالمسطح أجزاء غير مستوية يمكن عمل خلطة من الرمل والأسمدة العضوية لتسوية تلك الأماكن ببقية المسطح . كما يمكن البدء في زراعة بذور الجازون الشتوية بعد تحضير التربة وتسميدها وتسويتها أما بالنسبة لري المسطحات فتروى كل 4 أيام .

 * وقاية النبات :

مكافحة الآفات والأمراض التي تظهر خلال الشهر مثل المن والديدان القارضة والخضراء ومرض البياض الدقيقي والبياض الزغبي ودودة السدر وغيرها والعناكب على الخضروات ونباتات الزينة.

 

ديسمبر :

 * الأزهار الشتوية والشجيرات المزهرة :

تزرع هذه الأيام معظم الشجيرات المزهرة مثل الورد ، الفل ، الفتنة ، وملكة الليل وغيرها كما يمكن الاستمرار في نقل أشتال الزهور الشتوية من المشاتل الى الأماكن المعدة لها بالحديقة مثل البتونيا ، القرنفل ، فم السمكة ، البانسيه ، والأضاليا والاستمرار بزراعة الأبصال الشتوية مثل الجلاديولس ، الفريزيا ، التيولب ، والنرجس ويفضل زراعتها على دفعات في الحوض الواحد وذلك حتى تبقى مزهرة فترة أطول .

* زراعة الأشجار :

يمكن نقل شتلات الأشجار من المشاتل إلى الحدائق والمزارع مع بداية هذا الشهر كما يمكن نقل الأشجار الصغيرة من مكان إلى آخر أكثر ملائمة بالحديقة أو المزرعة إذا كانت هناك ضرورة لنقلها ويمكن زراعة شتلات الموالح إلا أنه يفضل تأخير ذلك إلى شهر فبراير إذا انخفضت درجة الحرارة كثيرا كما تنقل كثير من الأشجار المتساقطة الأوراق من المشتل إلى الحديقة مثل التين والعنب وغيرها ويراعى عند نقلها أن تقلع ملشا أي بدون طين حولها على أن تبقى الجذور سليمة ورطبة خاصة إذا نقلت لأماكن بعيدة ، أما الأشجار الدائمة الخضرة فيجب نقلها بصلايا أي مع كتلة طينية حول جذورها .

 * وقاية النبات : 

يجب ملاحظة النباتات باستمرار وإجراء عملية المكافحة حال ظهور الآفة وقبل اشتداد الإصابة ومن الآفات التي يمكن أن تظهر خلال هذا الشهر التربس والمن على الثوم ، البصل ، الجزر ، الخس ، الزهرة ، الملفوف ، والخضروات الورقية والديدان القارضة على البطاطا والبياض الدقيقي على القرعيات والذبابة البيضاء على الخيار والفراولة والندوة على الطماطم والبطاطا والعناكب على الخضروات وأشجار الزينة .

 

 
النخيل
الزراعة المحمية
نباتات الحديقة المنزلية
النحل
            اتصل بنا  ,  خريطة الموقع  ,  البريد الالكتروني           

  الصفحة الرئيسية لموقع الهيئة